اعتراف أحد سكان هيانيس بالذنب بتهمة متعلقة بحريق شقة في أمهرست

نتج عن الحريق إصابة شخص واحد وتدمير مساكن ٢١ شخصًا في عام ٢٠١٨

%28Collegian+file+photo%29
Back to Article
Back to Article

اعتراف أحد سكان هيانيس بالذنب بتهمة متعلقة بحريق شقة في أمهرست

(Collegian file photo)

(Collegian file photo)

(Collegian file photo)

(Collegian file photo)

By Will Mallas, Olivia Tarman, and Sara Aldawood

Hang on for a minute...we're trying to find some more stories you might like.


Email This Story






 اعترف آندرو هوو- أحد سكان قرية هيانيس- بأنه مذنب في محكمة هامبشيرالعليا يوم الإثنين بتهمة متعلقة بحريق شقة في أمهرست في   عام ٢٠١٨م٠

ووفقًا لمكتب مقاطعة نورثيستن للمحاماة فإن هوو البالغ من العمر ٢٣ عاماً اتهم بالاعتداء والضرب باستخدام سلاح خطير سبب  إصابات جسدية خطيرة وأربع تهم  لتدميره المستهتر لممتلكات تبلغ أكثر من ١٢٠٠ دولارًا٠

.نشب حريق الشقة الواقعة في شارع ٢٨٥ ماين في ٢٩ أبريل  ٢٠١٨م ونتج عنه إصابة شخص واحد و تدمير لشقق حوالي ٢١ شخصًا حيث أصبحوا بلامأوى

قال النائب العام المساعد ماثيوو تاماس -مدعي القضية- أن هوو سجل فيديو لإطلاقه الألعاب النارية داخل الشقة حيث نشر مقطع الفيديو على سناب شات. قال هوو  للشرطة لاحقاً أنه كان قد أطلق الألعاب النارية وخرج من الشقة بدون أن يدرك أن بقايا الجمر من الألعاب النارية مازالت مشتعلة٠

وقال تاماس في بيان صحفي من مكتب مقاطعة نورثيستن للمحاماة “سببت التصرفات المغفلة للمدعي عليه ضرراً نفسيَا مستمرًا للسكان السابقين للشقق، والشكر لجهود رجال الإطفاء والشرطة حيث لم ينتج عن هذه الحادثة أية وفيات”٠

وحكم  ريتشارد كاسي- قاضي في محكمة هامبشير العليا على هوو بسنتين تحت الإفراج المشروط مع دفع تعويضات  لمالك الشقق، و تم الحكم على هوو أيضاً بسنتين تحت الإفراج المشروط بتهمة الاعتداء والضرب، حيث سيقضيها كلها كعقوبات متزامنة٠

تم الحكم على هوو مع لابان كراستنسن في يونيو من عام  ٢٠١٨م حيث لم يعترف هوو بذنبه في البداية٠

وتواصلت جامعة ماساتشوستس مباشرة بعد الحريق بالطلاب المتضررين ، وتم توفير مساكن لثمانية عشر طالبًا في شقق نورث، بينما وجد ثلاثة طلاب آخرين سكنًا في سيجما تاو ديلتا- السكن الخاص بالطالبات٠

 قالت ماجان كاسنسكي إحدى سكان الشقق للكوليجيان في مقالة في ٥ مايو ٢٠١٨م : كانت تجربة صعبة حيث بدت الأيام وكأنها شهور٬ كانت هذه الأيام طويلة جداً

 

٠@willmallasوحسابه في تويتر   [email protected]يمكن التواصل مع ويل مالاس على 

٠[email protected] اُليڤيا تارمِن مترجمة للغة العربية ويمكن التواصل معها على 

٠[email protected] سارة الداود مدققة للغة العربية ويمكن التواصل معها على