هيئة التحرير: لماذا نترجم

صوتك ...لغتك ...صحيفتك

%D9%87%D9%8A%D8%A6%D8%A9+%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%AD%D8%B1%D9%8A%D8%B1%3A+%D9%84%D9%85%D8%A7%D8%B0%D8%A7+%D9%86%D8%AA%D8%B1%D8%AC%D9%85

By Editorial Board and Arabic Staff

يمكنك أن تجد على موقع صحيفة ماساتشوستس ديلي كويلجيان (The MassachusettsDaily Collegian) مزيجًا من اللغات تحديداً تسع لغات وهي: الصينية والإنجليزية والفرنسية والألمانية والإيطالية واليابانية والبرتغالية والروسية والإسبانية. وهي اللغات المستخدمة في جامعة ماساتشوستس وما جاورها، ونحن نؤمن بأنه من المهم أن نتيح للطلاب فرصة الوصول للأخبار بأي لغة يرتاحون بقراءتها.

هناك أكثر من ٦٠ لغة ولهجة يتحدث بها الطلاب في الحرم الجامعي في ذا بايونير فالي فلماذا يجب أن تكون صحيفة الطلاب الرسمية في جامعة ماساتشوستس باللغة الإنجليزية فقط؟ إذا كانت المستشفيات ومراكز الشرطة ومرافق الخدمات العامة الأخرى توفر مترجمين شفويين إذًا فإن صحيفة ذا كوليجيان يمكنها كذلك أن توفر المعلومات بأكثر من لغة مختلفة.

في عام ٢٠١٦ نشر موظفو صحيفة ذا كوليجيان ” بياناً للمهام” ينص على التالي: “كصحيفة طلابية مستقلة ومسؤولة تسعى صحيفة ماساتشوستس ديلي كويلجيان أن تكون مصدرًا غير متحيزٍ للحقائق وذلك حتى تتحمل المسؤولية مناصفة مع المؤسسات الأخرى فنحن مسؤولون على أن ننقل مجموعة واسعة من الأصوات وأن نشكل منصة عامة سواء للنقد أو والتسوية، ومن خلال ممارسات صحفية دقيقة وفضولية نحن نأمل أن نتعلم ونعلم ونتشارك مع المجتمع الأكبر.”

وبعد سنة من ذلك عندما قررنا أن تكون النسخة الرئيسية للصحيفة نسخة رقمية حتى تستطيع صحيفة ذا كوليجيان أن تخدم المجتمع بصورة أفضل، سألنا أنفسنا لماذا ننشر باللغة الإنجليزية فقط؟ لا نستطيع القول أننا نحقق مهمة ذا كوليجيان إذا لم نعمل لنراها انعكاسا للمجتمع المتعدد اللغات الذي تخدمه.

وكما تستمر في الجامعة حوادث تتعلق بالصليب المعكوف “رمز النازية” وكارهي المثلية والتهديدات العنصرية والانتهاكات لقانون الحقوق المدنية لعام ١٩٦٤ فإن ذا كوليجيان ستستمر لأن تكون منصة لأصوات الطلاب ومعلوماتهم كأداة يمكننا من خلالها أن نتخذ قرارات مدروسة. فمسؤوليتنا هي التأكد بأن جميع القراء يمكنهم الوصول بسهولة للمعلومات واستخدامها. وعندما نقدم مقالاتنا بلغات متعددة عبر الإنترنت فنحن نلتزم بتمثيل هذه المسؤولية على أكمل وجه.

نترجم لأننا نؤمن بأكثر من إتاحة الوصول إلى المعلومات فقط، حيث نسعى أن نتيحها للجميع بإنصاف، ففي أعلى الصفحة عند عناوين الصحيفة توجد هـذه العبارة ” صحافة حرة ومسؤولة”، وفي أعلى موقعنا عبارة ” صحافة حرة ومسؤولة تخدم مجتمع جامعة ماساتشوستس منـذ عام ١٨٩٠م” يجب أن يشعر قراءنا أننا ملتزمون بتحقيق هـذه العبارات. لدينا شوط طويل يتعين علينا قطعه لنجعل هـذه الصحيفة ممثلًا حقيقيًا للطلاب وهـذه فقط البداية.

صوتك ضروري.

هذه المقالة غير الموقعة تمثل أراء أغلب أعضاء هيئة التحرير في صحيفة ماساتشوستس ديلي كويلجيان الذين يمكن التواصل معهم عبر [email protected]